اضراب النقابات في اليونان

 

اليونان: إضراب عام احتجاجاً على التقشف

طالبة يونانية تصرخ خلال تظاهرة ضد التقشف في جزيرة كريت امس (ا ب ا)

 نظمت النقابات العمالية في اليونان أمس، إضراباً لمدة 24 ساعة، أدى إلـــى إلغاء مئات الرحلات الجوية وإغلاق مكاتب حكومية والإضرار بحـــركة النقل، في أول تحرك نقابي كبير منذ أشهر.
ودعت نقابتا القطــاعين العام والخاص إلى هذا الإضراب لإدانة «الإجــراءات الحكوميـــة التـــي تبقي على القــرون الوسطى اجتماعياً وكابوس البطـــالة في مستواه والســياســـات الــتي تجــعل العمال أرقاماً في الأزمة والعجز».
واحتجت النقابتان على قرارات تسريح مقررة وإصلاحات لمعاشات التقاعد طالب بها المانحون في الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي، بعدما أنقذوا اليونان مالياً مرتين.
وقال الاتحاد العام للعمال اليونانيين في بيان هذا الأسبوع «يقاوم الاتحاد الهوس المتعنت للحكومة والترويكا بسياسات التقشف وزيادة الضرائب»، في إشارة إلى البنك المركزي الأوروبي والمفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي.
وانضم المراقبون الجويون إلى الإضراب، مما أدى إلى إلغاء إقلاع ووصول عدد كبير من الرحلات، بينما بقيت كل السفن راسية بسبب توقف البحَّارة عن العمل. ويطال الإضراب أيضا المدارس والمستشفيات والمصارف وشركات عامة كبرى، فيما دعت نقابات أخرى للتجارة والفنادق منتسبيها إلى المشاركة.
وكان رئيس الوزراء أنتونيس ساماراس فرض إجراءات تقشف متلاحقة لضمان استمرار حصول بلاده على دفعات مساعدة، لكنه يحاول الآن التخلي عن برنامج إنقاذ مالي لا يحظى بالشعبية حتى يضمن بقاء حكومته في السلطة العام المقبل.
وكانت النقابتان نظمتا إضرابا عاماً في نيسان الماضي، فيما تراجعت الاحتجــاجات الكبـــيرة منذ ذلك الحين، إلا أن نسبة البطالة بلغت 25.9 في المئة في آب الماضي.